منتديات راس ايسلي لكل الجازئريين والعرب

منطقة الاعضاء


كلمة الادارة
آخر اخبار المنتدى
 

أهلا وسهلا بك إلى منتديات راس ايسلي لكل الجازئريين والعرب.

الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

w w w . Ras - I s l y . I n f o


مرحبا بك عزيزى الزائر فى منتديات راس ايسلي لكل الجازئريين والعرب.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

w w w . Ras - I s l y . I n f o

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شات ع القهوة - دردشة ع القهوة صوت وصورة مجانا من هنا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شات يلا عرب,دردشة يلا عرب,يلا عرب شات, شات يلا عرب صوت صورة مجانا من هنا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شات قمر العرب,دردشة قمر العرب,شات قمر صوت صورة مجانا من هنـــا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شات فوارة,دردشة فوارة,شات فوارة صوت وصورة مجانا من هنا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك شات سهرتنا,دردشة سهرتنا,شات سهرتنا صوت وصورة مجانا من هنا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قالب متجر ماجنتو عربي متكامل - عرض الجمعة البيضاء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك افضل موقع لربح المال من اختصار الروابط بمزايا رهيبة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لمن يريد ان يتعلم عن الربح من الانترنت اليكم ملف pdf يوجد به كل الطرق للربح
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ملخص مادة القانون باك 2018
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اليكم افضل ملخص للشريعة لجميع الشعب باك 2018
السبت أغسطس 18, 2018 12:51 pm
السبت أغسطس 18, 2018 12:48 pm
السبت أغسطس 18, 2018 12:40 pm
السبت أغسطس 18, 2018 12:39 pm
السبت أغسطس 18, 2018 12:36 pm
الأربعاء نوفمبر 22, 2017 10:05 am
الإثنين أغسطس 28, 2017 8:35 pm
الإثنين أغسطس 28, 2017 8:34 pm
الإثنين أغسطس 28, 2017 10:00 am
الإثنين أغسطس 28, 2017 9:50 am
باسم السطايفي
باسم السطايفي
باسم السطايفي
باسم السطايفي
باسم السطايفي
sheko_134
باسم السطايفي
باسم السطايفي
walid-dz
walid-dz

شاطر | 
 

 معنى السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باسم السطايفي

avatar

عدد المساهمات : 464
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/01/2014
العمر : 24
الموقع : راس ايسلي

مُساهمةموضوع: معنى السلام   الثلاثاء يناير 28, 2014 12:14 pm


معنى السلام : 
قال ابن الأثير في النهاية: ( والسلام في الأصل السلامة ، يقال: سلم يسلم سلامة وسلاما ، ومنه قيل للجنة دار السلام؛ لأنها دار السلامة من الآفات )  . 
والسلام: يطلق على عدة معان ، منها: أنه اسم من أسماء الله تعالى ، ومنها: التحية ، ومنها: التسليم ، ومنها: السلامة والبراءة من العيوب ، ومنها: الأمان ، ومنها: الصلح  . 
مر بنا قبل قليل أن السلام اسم من أسماء الله تعالى ، ومعناه: سلامته مما يلحق الخلق من العيب والفناء  ، ومعنى سلام المؤمن على أخيه المؤمن: الأمان ، أو معناه: عليك عناية الله وحفظه ، وقيل غير ذلك  . 
وهذه التحية التي يتداولها المسلمون اليوم هي تحية أبيهم آدم عليه السلام: 
1 - عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:  فلما خلقه -أي آدم عليه السلام- قال: اذهب فسلم على أولئك النفر من الملائكة جلوس ، فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك 

(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 311)
 
  وتحية ذريتك فقال: السلام عليكم ، فقالوا: السلام عليكم ورحمة الله ، فزادوه: ورحمة الله  الحديث. 
وليس المراد من قوله: (فسلم) الوجوب ، لأنها واقعة حال لا عموم لها . 
فابتداء السلام سنة ، ورده واجب ، فإذا كان المسلم جماعة فيكون سنة كفاية في حقهم ، فمن سلم منهم حصلت سنة السلام . 
وإذا كان المسلم عليه أكثر من واحد كان الرد عليهم فرض كفاية ، فإذا رد واحد عنهم سقط الرد عن الآخرين . 
فالمبتدئ يكفيه أن يقول: السلام عليكم ، وأكمله أن يقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . 
أما المجيب فلو اقتصر في الرد على قوله: وعليك ، جاز ، لكن الأفضل أن يقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته؛ لقوله تعالى:  وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا  . 
مر بنا قبل قليل أن المجيب إذا اقتصر في الرد على قوله: وعليك ، أجزأه ، لكنه في هذا الجواب قد غرر بأخيه المسلم: 
2 - عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 312)
 
  لا غرار في صلاة ولا تسليم  واختلف العلماء في تفسير (ولا تسليم) ، فمن نصبه جعله معطوفا على (غرار) ، وحينئذ يكون المعنى: لا نقص ولا تسليم في صلاة  ومن جره جعله معطوفا على (صلاة) ، ويكون معناه ، كما قال الخطابي -كما في شرح السنة-: ( أصل الغرار: نقصان لبن الناقة ، فقوله: ( لا غرار) أي لا نقصان في التسليم ، ومعناه: أن ترد كما يسلم عليك وافيا لا نقص فيه ، مثل أن يقول: السلام عليكم ورحمة الله ، فتقول: وعليكم السلام ورحمة الله ، ولا تقتصر على أن تقول: عليكم السلام أو عليكم )  . 
أما ما يقوله بعض المسلمين في عصرنا عندما يسلم عليه فيجيب بقوله: هلا ، أو حياك الله ، أو مرحبتين ، ونحو ذلك ، فليس هذا جوابا كافيا في الرد ، ويكون بهذا الجواب آثما ، لأمرين: 
الأمر الأول: لأنه لم يرد بالجواب المشروع الذي شرعه الإسلام . 
الأمر الثاني: لأنه ابتدع قولا لم يعهد في السنة النبوية . 
وهذا السلام الذي أكرم الله به هذه الأمة ، وجعله من 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 313)
 
  مميزاتها ومناقبها ، فإن اليهود حسدوا المسلمين عليه: 
3 - عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:  ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين  وهذا الحديث لا يتعارض مع الحديث الأول الذي مر بنا؛ لأن المراد بالذرية البعض وهم المسلمون ، أو أن من جاء بعد آدم عليه السلام تركوا هذه التحية ، وعندما جاء الإسلام أحياها . 
وكان من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم أنه إذا سلم سلم ثلاث مرات: 
4 - عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي :  أنه كان إذا سلم سلم ثلاثا ، وإذا تكلم بكلمة أعادها ثلاثا  . 
وتكرار السلام يكون عند الاستئذان ، أما إذا كان مارا أو داخلا فلا يكرر بل السنة أن يسلم مرة واحدة ، إلا إذا كان الجمع كبيرا وأراد أن يسمع الجمع فحينئذ يشرع له التكرار  وكان الصحابة رضي الله عنهم يكررون السلام في الاستئذان ، لأن بيوتهم كانت مكشوفة ليست لها أسوار ، فالذي يأتي منهم يقف بجانب الباب فيسلم ، فإن أذن له دخل وسلم أيضا ، وإن 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 314)
 
  لم يؤذن له سلم ثانية ، فإن أذن له دخل وسلم ، وإلا سلم ثالثة فإن أذن له دخل وسلم ، وإلا رجع  . 
وقد بينت لنا السنة النبوية صيغ السلام وما لكل صيغة من ثواب: 
5 - فعن عمران بن حصين رضي الله عنه  أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: السلام عليكم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم: عشر ، ثم جاء آخر ، فقال: السلام عليكم ورحمة الله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: عشرون ، ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ثلاثون  قال أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه -كما في الفتح- : انتهى السلام إلى (وبركاته )  ، وذهب إلى ذلك أيضا ابن 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 315)
 
  عباس . 
6 - قال محمد بن عمرو بن عطاء : (كنت جالسا عند عبد الله بن عباس ، فدخل عليه رجل من أهل اليمن ، فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ثم زاد شيئا في ذلك ، قال ابن عباس -وهو يومئذ قد ذهب بصره-: من هذا؟ قالوا: هذا اليماني الذي يغشاك ، فعرفوه إياه ، قال: فقال ابن عباس رضي الله عنهما: إن السلام انتهى إلى البركة)  أما عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فقد كان يرى جواز الزيادة  والأولى أن لا يزيد المسلم ، ويتمسك بالسنة كما جاءت من غير زيادة ولا نقصان فهو أفضل وأسلم . 
أما تغيير صفة السلام المشروعة ، كأن يقول: عليك السلام ، فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك: 
7 - قال جابر بن سليم : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقلت: عليك السلام يا رسول الله ، قال:  لا تقل عليك السلام ، فإن عليك السلام تحية الموتى 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 316)
 
  وليس المراد من هذا أن السنة في تحية الموتى أن يقال: عليكم السلام ، بل هذا إشارة إلى ما جرت به العادة في تحية الأموات ، بتقديم الاسم على الدعاء ، كما قال الشماخ : 




 




 عليــــك ســــلام مـــن أمـــير وبـــاركت  يـد اللـــه فـــي ذلــك الأديــم الممــزق 




فتحية الأحياء والأموات سواء لا تختلف كما سيأتي معنا إن شاء الله  . 
أما إذا كان الدعاء في الشر فيقدم اسم المدعو عليه ، فيقال: عليه لعنة الله . 
قال تعالى:  وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ  ، ويجوز في (السلام) لغتان ، فيجوز أن نقول: سلام عليكم ، ويجوز أن نقول: السلام عليكم ، وتكون الألف واللام للتفخيم  وإذا سلم المسلم على أخيه المسلم فلا مانع أن يصافحه ، كما جاءت بذلك الأحاديث الصحيحة: 
8 - قال كعب بن مالك : (دخلت المسجد ، فإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم فقام إلي طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني) 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 317)
 
  9 - وقال قتادة : قلت لأنس (أكانت المصافحة في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم)  وهذه المصافحة أصلها من أهل اليمن : 
10 - قال أنس لما جاء أهل اليمن ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  قد جاءكم أهل اليمن ، وهم أول من جاء بالمصافحة  . 
فمن سلم على أخيه المسلم وصافحه فإن الله تعالى يغفر له ذنوبه: 
11 - فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يفترقا  وزاد أبو داود :  وحمدا الله واستغفراه  وقد استحب 
(الجزء رقم : 59، الصفحة رقم: 318)
 
  المصافحة غير واحد من أهل العلم . 
قال الإمام النووي -كما في الفتح-: ( المصافحة سنة مجمع عليها عند التلاقي )  وقال ابن بطال : ( الأخذ باليد هو مبالغة المصافحة ، وذلك مستحب عند العلماء ، وإنما اختلفوا في تقبيل اليد ، فأنكره مالك ، وأنكر ما روي فيه )  . 
أما المصافحة بعد الصلوات فهي من البدع المحدثة ، وإن قال قائل: إن هذا العمل أصله سنة ، فلا يخرج هذا العمل عن السنة . 
فالجواب: أن صلاة النفل مشروعة في كل وقمت ما عدا الأوقات المنهي عنها ، لكن لو خصص المصلي وقتا يصلي فيه فهو مكروه ، وكذلك صلاة الرغائب فهي من البدع المحرمة ، ولا يقال: إن أصلها سنة ، فما من شيء إلا وله أصل في الشرع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rasisly.yoo7.com
 
معنى السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات راس ايسلي لكل الجازئريين والعرب :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى:  
جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر المنتدى
جميع حقوق الطبه والنشر محفوظة لـ منتديات راس ايسلي لكل الجازئريين والعرب
ادارة المنتدى : باسم السطايفي